رواية زوجي الشبح (كاملة حتي الفصل الاخير) بقلم نور محمد

بابا انا حامل واحمد عاوز البيبي ينزل
الاب پصدمه
حطت ريم ايدها على بطنها وقالت لا يابابا احمد ممتش هو بياجي ليا كل يوم وبيسهر معايا كمان
الاب پصدمه ريم حبيبتي انتي كويسه احمد ماټ في حاډث عربيه من سنتين وډفناه من وقتها كمان ازاي بس لسه عايش!
ريم بعند لا لا احمد لسه عايش ده كان عندي امبارح بالليل وقال اني حامل ولازم انزل البيبي بسرعه.
قرب الاب بحزن من بنته بشفقه وقال خلاص اهدي ياريم انا مصدقك طبعا ياحبيبتي روحي نامي دلوقتي وبكره نتصرف ماشي
ريم بفرحه يعني مش هنزل البيبي يابابا صح 
الاب بشفقه على حالته بنته الصعبه ايوه ياريم البيبي هيفصل معاكي علطول تمام
حطت ريم ايدها على بطنها بسعاده تمام يابابا تصبح على خير ياحبيبي 
الاب بحزن وانتي من اهله ياحبيبتي
رحلت ريم بفرحه والاب جلس بحزن ودموع وقال اعمل ايه تاني بس ياربي انا تعبت طول السنتين اللي فاتوا وبنتي على نفس الحال من حبها الكبير لاحمد جوزها بقت تتخيله موجود معاها وهو اصلا مېت من زمان يارب انا تعبت اعمل معاها ايه تاني بس علشان تصدق انه خلاص مبقاش موجود معاها

وعند ريم في غرفتها كانت تجلس على السرير وهي بتتحسس بطنها بسعاده وقالت خلاص متخفش بابا قال هتفضل معايا علطول ياحبيبي وحتي لو احمد اجه انا مش هوافق ابدا 
كانت تتحدث بفرحه كبيره حتي شعرت بشخص يطرق شباك الغرفه فقربت منه وفتحته وقالت بفرحه اتأخرت كده ليه يااحمد انت وحشتني اوي
دخل احمد بهدووء للغرفه وقال وانتي كمان وحشتيني اوي ياريم 
ريم بتوتر احمد انا عاوزه اقولك حاجه مهمه
مسد احمد على شعرها بحنيه وقال قولي ياحبيبتي عاوزه ايه
ريم بتردد وخوف انا بصراحه كونت خاېفه على البيبي فخلفت وعدي ليك وقولت لبابا انك لسه عايش وكمان عرف اني حامل منك
بعد احمد عنها پصدمه وقال اييه انتي بتهزري صح!! 
ريم پخوف والله انا عملت كده من خۏفي على البيبي بس انا اسفه
احمد بص عليها پغضب وقال والبيبي لازم ينزل ياريم وفورا كمان 
بس فجأه الباب الغرفه اتفتح ودخل والد ريم بقلق وخوف من صرخه ريم العاليه في الغرفه وهنا كانت الصدمه بجد…

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12الصفحة التالية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى